كشفت دراسة أعدها باحثون إسبان ونشرت في الولايات المتحدة الاثنين، أن قطعاً دقيقة من البلاستيك تلوث ما يصل إلى 88% من أسطح المحيطات في العالم، وتؤثر سلباً على السلسلة الغذائية البحرية، إذ تبتلعها الأسماك وحيوانات بحرية أخرى.

وقال أندريس كوزار، الباحث في مركز الأبحاث العلمية في جامعة كاديز في إسبانيا “إن التيارات البحرية في المحيطات تنقل قطعاً بلاستيكية مفتتة إلى جزيئات صغيرة بتأثير أشعة الشمس، وهي يمكن أن تبقى مئات السنين، وقد سجل وجودها في 88% من أسطح المحيطات”.

وأكدت هذه الدراسة وجود خمس بقع كبيرة في المحيطات تجتمع فيها النفايات البلاستيكية.

ولا تبقى هذه الجزيئات البلاستيكية على سطح المياه، بل إن الحيوانات البحرية تبتلعها أو تمتصها، فتدخل بالتالي في السلسلة الغذائية.

ويؤدي إلقاء النفايات البلاستيكية في المحيطات إلى أضرار بيئية واقتصادية فادحة، تقدر بما لا يقل عن 13 مليار دولار سنوياً، بحسب الأمم المتحدة.