الرئيسية 3 الموسوعة 3 هل يمكن أن تعود الوحدة بالنفع على الإنسان؟

هل يمكن أن تعود الوحدة بالنفع على الإنسان؟

تتوق الطبيعة البشرية إلى الاختلاط بالغير، وتخشى النفس لأي إنسان أن تبقى وحيدة، لذلك وجد الزواج والتناسل والمشاركة في المناسبات الاجتماعية المختلفة في الأحزان والأفراح، لكن هل خطر لأحدكم يوماً أن ينعزل عن الآخرين ويستقر لفترة من الزمن وحيداً؟ وهل فكرتم في كم النفع الذي يعود على الإنسان في البقاء وحيداً؟ نجيب عن هذه التساؤلات من خلال بيان أهم الثمار التي يمكن أن تجنيها من الوحدة وذلك بحسب موقع “24”.

البقاء وحيداً يجعلك تفكر أكثر في شخصيتك وأفعالك، كونك بمفردك يعطيك الفرصة المثالية لتفكر قليلاً في تصرفاتك وأفعالك، ونظراً لأنك تقضي الكثير من الوقت في تحليل أفكار ومشاعر الآخرين، فأن هذا أفضل وقت لتحويل تركيزك للداخل، فضلاً عن انه يتح الفرصة للتعرف على المشاعر الحقيقة في داخلك، وتفكر ملياً فيما تحب وتكره، بعيداً عن تأثير الآخرين.

ومن ثمار الوحدة كذلك أنها تتيح لك الفرصة للقيام بما تحب وتهوى من أعمال قد يكون تواجد الغير في حياتك سبباً للامتناع عن القيام بها، كونه ممنوع أو كونك مشغول بهم أو غير ذلك من أسباب، وهذا بالتالي يمنحك المزيد من حرية الاختيار واتخاذ القرار بمفردك فيما تريد.

الوحدة تخلصك من التشتت وتجعلك تركز على أمر واحد أو عدة أمور رئيسة وهامة بدلاً من دوامة الضياع التي تعيشها وسط الغير، كما أنها تمنحك الشعور بالاستقلالية والثقة بالنفس فلا يوجد من يبدي رأيه أو يتسلط أو يفرض أي شيء على نظام حياتك.

عن mno3-news-2