الرئيسية 3 منوعات 3 هاكر يسرق آلاف الأسرار العسكرية الأميركية

هاكر يسرق آلاف الأسرار العسكرية الأميركية

في فضيحة للأمن الأميركي تمكن هاكر صيني من اختراق مواقع شركات دفاع أمريكية وسرقة كميات هائلة من بياناتها العسكرية قبل أن تتمكن السلطات الكندية من إلقاء القبض عليه بناء على طلب من مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكي (FBI).

وذكرت التقارير أن الهاكر المتسلل رجل أعمال صيني يدعى “سو بين”، وتآمر مع شخصين آخرين في الصين لاختراق شبكات العديد من هيئات وشركات الدفاع في أمريكا وأوروبا، منها شركة “بوينغ”، في الفترة ما بين عامي 2009 وحتى 2013.

وذكر “سو بين” وفي رسالة بالبريد الإلكتروني أرسلها إلى شريكيه المتآمرين معه، أنه يريد مساعدة الصين في “الوقوف بسهولة على أكتاف العمالقة”، بحسب موقع businessinsider

جاء أيضا في التقرير أن “سو بين” سرق معلومات من أكثر من 32 مشروعا عسكريا أميركيا، منها معلومات تتعلق بطائرات مقاتلة أميركية من الجيل الخامس F-22 و F-35، وأيضا معلومات تتعلق بطائرة بوينغ C-17.

وأشارت السلطات الأميريكية أن “سو” وشريكيه كانوا يحاولون بيع المعلومات المسروقة إلى مؤسسات مملوكة للدولة داخل الصين.

جدير بالذكر أن هذه لا تعتبر هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اتهام هاكرز صينيين بتهم اختراق شبكات هيئات عسكرية، ومحاولة سرقة بيانات منها. وتقوم الصين حاليا بتطوير جيل خامس جديد من الطائرات المقاتلة، يُعتقد أنها استطاعت القيام بهذه الخطوة بعد حصولها على معلومات سرية عن المقاتلة F-35 الأمريكية.

وغالبا ما تقتصر عمليات القرصنة الصينية على المجالات التي يمكن أن تدفع عجلة الإقتصاد في البلاد، حيث يهتم المتسللون فقط بسرقة الأسرار التجارية المتعلقة بالطاقة النووية والمعادن وصناعة الطاقة الشمسية وتكنولوجيات الدفاع.

عن mno3-news-1