الرئيسية 3 غرائب 3 العالم 3 نهر في البيرو مياهه تكفي لإحداث حروق من الدرجة الثالثة

نهر في البيرو مياهه تكفي لإحداث حروق من الدرجة الثالثة

هناك في دولة البيرو وفي أعماق غابة الأمازون المطيرة يوجد نهر مياهه تغلي وكأنها موضوعة فوق موقد، يعتقد السكان المحليون أن مياه النهر مصدرها ثعبان عملاق يدعى يوكاماما (أُم المياه).

يبلغ عرض النهر 25 متر، وعمقه يصل إلى 6 أمتار، أما طوله فلا يزيد عن 6.4 كم، درجة حرارة مياه النهر تتراوح ما بين 50 إلى 90 درجة مئوية، وفي بعض أجزاء النهر تصل درجة حرارة المياه إلى 100 درجة مئوية، وهي حرارة كافية لإحداث حروق من الدرجة الثالثة لأي كائن تصيبه تلك المياه، كما حدث مع العديد من الحيوانات التي سقطت بالخطأ في ذلك النهر فلاقت مصرعها.

مياه تغلي

أول مرة ذكر فيها النهر كانت في ثلاثينات القرن العشرين في إحدى الصحف المهتمة بالتنقيب عن البترول، لكن منذ ذلك الوقت لم يهتم أحد بالبحث عن هذا النهر أو بالبحث عن تفسير علمي لمياهه التي تغلي، البعض يعتقد أن ذلك يعود لعدم تصديق العلماء لقصة النهر واعتبارهم لها مجرد أسطورة، بسبب كون النهر يقع على بعد يزيد عن 640 كم عن أقرب بركان، فلم يستطع العلماء أن يصدقوا وجود هذا النهر الذي تغلي مياهه دون وجود بركان قريب يعمل على تسخين تلك المياه.

أندريس روزو عالم في الطاقة الحرارية الأرضية ومن سكان البيرو، سمع أندريس عن النهر الأسطوري لأول مرة وهو في 12 من عمره عندما حدثه جده عن النهر، وبعد ذلك بعشرين عام حدثته عمته عن النهر بعد أن رأته، وكانت تلك لحظة فارقة في حياة أندريس لأنه لأول مرة يسمع عن النهر من شخص قد شاهده بأم عينيه.

قرر أندريس عمل أبحاث عن هذه النهر بمساعدة من عالم آخر مختص بالكائنات الدقيقة، وقام بتأليف كتاب للتعريف بالنهر وهو يأمل في أن يلفت كتابه أنظار العلماء والباحثين إلى هذا النهر، حالياً يواصل أندريس أبحاثه على أمل أن يصل لحل لغز هذه النهر الذي تغلي مياهه.

نهر يغلي

نهر في البيرو

مياه تغلي

ضفدع مسلوق

نهر يغلي

عن mno3news