الرئيسية 3 غرائب 3 العالم 3 قرية إنجليزية شرط الإقامة فيها التعرّي

قرية إنجليزية شرط الإقامة فيها التعرّي

قرية “شبيبلاتز” بالقرب من مدينة لندن عمرها أكثر من 85 عامًا يعيش سكانها عاريين تماماً.

ضمن مجموعة من القرى الواقعة داخل “بيكيت وود” بمقاطعة “هيرتفوردشاير” الإنكليزية  غرب مدينة لندن، تأتي “شبيلبلاتز” Spieplatz (تعني “الملعب” بالألمانية) كواحدة من أكثر القرى التي تأوي عراة في إنكلترا وربما في العالم كله، حيث اعتاد سكانها العيش داخل وخارج منازلهم عاريين تمامًا، حتى أثناء ممارستهم لأعمالهم اليومية.

وطبقًا لصحيفة الـ”ديلي ميل” فقد تم تسليط الضوء على هذه القرية من خلال فيلم وثائقي يعرض أسلوب حياة قاطنيها التي أطلقوا عليها شعار “الحياة وفق المذهب الطبيعي”، والذي تمت الإشارة خلاله إلى تاريخ تأسيس القرية الذي يعود إلى عام 1929 على يد أحد النازحين الألمانيين، والذي أجرت الصحيفة حوارًا مع ابنته “إزويلت ريتشاردسون” البالغة من العمر 82 عامًا.

وفي حوارها أكدت “إزويلت” على أنه لا فرق بينهم كعراة وبين غيرهم من الناس، سوى أنهم أكثر حظًا من غيرهم لأنهم يعيشون في مثل هذا المكان الاستثنائي، وأضافت أن الناس في قريتها يفضلون التجرد على ارتداء الملابس الفخمة أثناء مزاولتهم لأعمالهم وأنشطتهم اليومية، وأن التجرد يمنحهم المزيد من الحرية وعدم الشعور بالخجل من أشكال أجسادهم التي قد تصيب بعضها العيوب والترهلات.

وفي هذا الإطار وفي تعليقها على هذه الحياة الغريبة، أشارت إحدى القاطنات الجدد بالقرية وتدعى “تينا ييتس” إلى أنها أتت إلى قرية “شبيلبلاتز” بصحبة زوجها للتغلب على شعورها بالخجل من جسدها بعد إجرائها لعملية جراحية تركت ندوب بمنطقة البطن، وبالفعل استطاعت “تينا” تحقيق ذلك، حيث جعلها العيش في تلك القرية تشعر بالمزيد من الاحترام تجاه جسدها، مما جلب لها شعور بالثقة بالنفس، وهو ما جعلها وزوجها يقرران الاستقرار بالقرية والإقامة الدائمة بها. 

هذا ويضيف التقرير أن العقارات القائمة بالقرية يتكون الواحد منها من طابقين ويبلغ سعر امتلاكه 85.000 جنيه أسترليني (499.000 ريال سعودي).

عن mno3-news-1