الرئيسية 3 منوعات 3 فتاة تجوب العالم بصورة والدها المتوفى

فتاة تجوب العالم بصورة والدها المتوفى

يمكنك أن تحزن بشدة على من تحب، ويمكنك أن تصنع لهم صورًا أو بورتريهات كما تريد، ولكن أن تأخذ هذه الصور معك لتجعلها تشاهد العالم.. فهذا هو غير المألوف.

فقدت “غينا يانغ”، البالغة من العمر 25 عاما، والدها بسبب سرطان المعدة قبل عامين، وعلى الرغم من أنها قد تدمرت نفسيًا تماما من جراء هذا الفقدان، إلا أنها فجأة قد قررت أن الوقت  ليس متأخرا جدا للسفر حول العالم بصحبة والدها. 

وهكذا فقد بدأت “يانغ” رحلاتها ترافقها صورة كرتونية بالحجم الطبيعي لوالدها، لتريه جميع الأماكن التي كان يريد زيارتها خلال حياته.

عانت “يانغ” من المرارة والصعوبة في التأقلم مع الحياة العادية والعودة كموظفة بإحدى الشركات في نيويورك، بعد وفاة والدها، حيث كتبت على مدونتها “من الخارج يبدو كل شيء كما كان، ولكن لا أحد يعلم ما أعانيه بعد ما حدث لحياتي في كل شبر من جسدي وعقلي وقلبي وروحي. لقد وصلت إلى نقطة فقدت بها الرغبة في الحياة” هكذا كتبت “يانغ” على صفحتها، شارحة ما حدث لها “تخليت عن أحلامي. وانغلقت على نفسي، وابتعدت عن من يحبونني وعن أصدقائي المقربين”، وفقا لـ odditycentral.

وتضيف “يانغ” أنها كذلك أصيبت بمرض “الثعلبة” وفقدت شعرها بمعدل ينذر بالخطر، ومع هذا أخذت “يانغ” تؤنب ذاتها وتأسف لحقيقة أن والدها ضحى  بأحلامه في السفر ولعب الغولف لتوفير حياة كريمة لجميع أفراد الأسرة.

 لقد كانت “يانغ” بعد عامين كاملين من وفاة والدها أبعد ما يكون عن التعافي والتعامل مع المأساة التي تعانيها، حيث كتبت على صفحتها “لم تتح لوالدي الفرصة للسفر حول العالم كما أراد”، وأضافت “لقد ضحى بحياته من أجل الآخرين؛ والديه، أبنائه، زوجته وعائلته وأصدقائه”،  فقد كان والدها ذو الـ51 عام قد اعتاد على العمل 12 ساعة في اليوم، 6 أيام في الأسبوع، في محله الخاص بالتنظيف الجاف في “نورفولك” بولاية “فرغينيا”.

ولكن “يانغ” استيقظت في صباح أحد الأيام وقررت أن التوتر العصبي أكبر من أن يمكنها احتماله، وهكذا استقالت من عملها، وأنهت علاقة حب طويلة مدتها 5 سنوات، ورفضت تجديد عقد الإيجار لشقتها، كما باعت 80% من خزانة ملابسها الضخمة  لتوفر النقود وتشتري تذكرة سفر في اتجاه واحد إلى “أيسلندا” لا يصاحبها إلا صورة من الكرتون لوالدها.

ومع انطلاقها في رحلتها، كتبت “يانغ”: “على الرغم من أنه ليس هنا بجسده، ولكنه معي بروحه”، مضيفة أنها تشارك قصتها مع الجميع لتساعد الآخرين من أسرتها على الشعور بالسلام النفسي أيضًا، حيث يعاني كل من زوجة والدها، وأخوها البالغ من العمر 22 عاما، وأختها البالغة من العمر 9 سنوات، موضحة أنها أخذت والدها معها في جميع أنحاء أوروبا ليلتقطوا الصور سويًا أمام المعالم الشهيرة عبر العالم.

وتشارك “يانغ” قراء مدونتها كافة الصور التي تلتقطها حول العالم في الأماكن المشهورة، مثل البحيرة الزرقاء في أيسلندا، ومتحف “اللوفر” في باريس، و”الكولوسيوم” في روما، مؤكدة أنها تأمل من خلال صورها إلهام الناس لمتابعة أحلامهم وتطلعاتهم.

 

عن mno3-news-1