الرئيسية 3 غرائب 3 العالم 3 طفلة تعيش بقلب مقطوع لتؤكد أن زمن المعجزات لم ينتهي

طفلة تعيش بقلب مقطوع لتؤكد أن زمن المعجزات لم ينتهي

في ما يبدو أنه معجزة حقيقية في عالم الطب وفي زمن أصبحت فيه المعجزات من النوادر، منح القدر كريستي كولير الحياة بعد أن كانت على وشك الموت.

خضعت الطفلة كريستي ذات الأربعة شهور إلى عملية نادرة تجرأ فيها الطبيب الجراح في ذلك الوقت على إتخاذ قرار اللحظة الأخير والذي بدا في ذلك الحين قراراً جنونياُ، حيث لجأ الطبيب إلى محاولة إنقاذ حياة مريضته التي كانت على وشك الموت وذلك بقطع ثلث قلبها كي يتمكن من العمل من جديد.

واليوم بلغت كريستي العاشرة منها عمرها وهي متعافية تماماً من آثار تلك العملية وتعيش حياة طبيعية وتمارس الرياضة بدون أي مشاكل صحية ناتجة عن العملية التي خضعت لها هي بعمر الأربعة شهور.

وأصبحت تلك العملية النادرة أمراُ أذهل الجميع وخصوصاً الأطباء والمختصين في مجال الطب لكونها عملية نادرة وغير مألوفة وهي تبدو للوهلة الأولى ضربا من الجنون.

وما جعل حالة كريستي حالة نادرة ومميزة وتصنف على أنها معجزة حقيقية ليس العملية التي أجريت لها ونجاحها الغير متوقع في ذلك الحين فقط، بل الأكثر من كل هذا هو التحسن الذي ظهر على قلبها بعد العملية وعملية التعافي الذاتي التي مر بها القلب.

وكانت كريستي تعاني حالة نادرة من توسع القلب بشكل كبير بسبب مشاكل في أحد الشرايين التي كانت تعاني قصوراً في تزويد عضلات القلب بالأوكسجين، وقد تعرضت في شهور عمرها الثلاث الأولى إلى عدة نوبات قلبية كادت تودي بحياتها في كل مره.

عن mno3news

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *