الرئيسية 3 منوعات 3 شاب وفتاة يدفعان حياتهما ثمناً لقُبلة ساخنة في لندن

شاب وفتاة يدفعان حياتهما ثمناً لقُبلة ساخنة في لندن

دفع شاب وفتاة في بريطانيا حياتهما ثمناً لقبلة ساخنة كانا يتبادلانها على شرفة المنزل، حيث بسبب القبلة التي كانت تهيمن على تفكيرهما سقطا من شرفة الطابق السادس نحو الأرض ليفارقا الحياة فوراً.

وتبين لاحقاً أن الشاب الذي دفع حياته ثمناً لقبلة يبلغ من العمر 18 عاماً، وهو ابن سياسي مكسيكي معتبر ومعروف في بلاده، أما صديقته فكانت شابة روسية في الـ19 من عمرها وتدرس في إحدى الكليات بالعاصمة البريطانية لندن.

وأظهرت التحقيقات أن الشاب والفتاة كانا على حافة “البلكونة” في شقة بالطابق السادس بإحدى البنايات الفارهة بلندن، حيث فقدا توازنهما عندما كانا يقبلان بعضهما فسقطا على الأرض من ارتفاع 60 قدماً (20 متراً تقريباً)، وتوفيا معاً على الفور.

وقالت جريدة “ايفننج ستاندرد” المحلية في لندن إن الشاب والفتاة كانا في أول لقاء لهما، وإن الشاب كان قد وصل بريطانيا قبل أسبوع واحد فقط وبدأ بدراسة اللغة الإنجليزية وإدارة الأعمال.

وكان كل من الشاب ميجيل راموس، والفتاة أناستاسيا توتيك يحتفلان في شقة صديق مشترك لهما يدرس في كلية قريبة من مكان وقوع الحادث، إلا أنهما كانا وحدهما على شرفة المنزل لحظة فقدان توازنهما والسقوط من على الشرفة أرضاً.

وقال شهود عيان من الجيران الذين شاهدوا الحادث إن الفتاة كانت تلف ذراعها حول خصر صديقها عندما كان يقبلها وفجأة فقدا التوازن وسقطا أرضاً.

وقال أحمد آدم البالغ من العمر 22 عاماً، وهو زميل ميجيل في الدراسة: “لقد كان ميجيل شاباً مرحاً وصديقاً، أنا رأيته يوم الاثنين الماضي عندما كان فرحاً وكان في حال جيدة.. والآن نجده قد مات”.

وأضاف: “وصل إلى لندن قبل أسبوع واحد من الآن فقط، وكان في قمة السعادة أنه موجود هنا، وبدأ بدراسة اللغة الإنجليزية.. كنا معاً في نفس الصف”. وتابع: “ما حدث شكل صدمة لنا جميعاً”.

عن mno3-news-1