الرئيسية 3 غرائب 3 العالم العربي 3 تونس: عزل إمام مسجد رفض إقامة صلاة الجنازة على جثمان جندي

تونس: عزل إمام مسجد رفض إقامة صلاة الجنازة على جثمان جندي

عزلت تونس، أمس (الجمعة)، إمام جامع متطرّف، بسبب رفضه أداء صلاة الجنازة على جثمان جندي قُتِل الأربعاء مع 3 عسكريين آخرين، في انفجار لغم، غرب البلاد، واتخذت إجراءات لتتبعه قضائياً.

وذكرت وزارة الشؤون الدينية “تمّ إنهاء تكليف إمام جامع ببن قردان، بعد أن تأكدت الوزارة من أنه رفض إقامة صلاة الجنازة على جثمان أحد شهداء جنودنا البواسل”.

وتؤكد الوزارة “رفضها وتصديها لكل فكر تكفيري على منابرها، وتدعو الأئمة وكل الإطارات الدينية إلى الإلتزام بخطاب ديني وسطي معتدل، يجمّع ولا يفرّق، والتحلّي بروح المسؤولية والوطنية، والإلتزام بقيم الإسلام السمحة”.

وكانت وزارة الشؤون الدينية كلفت قبل شهرين، المنصف غرس الله، بإمامة الجامع الكبير في بن قردان، من ولاية مدنين (جنوب شرق) الحدودية مع ليبيا.

وقالت نجاة الهمامي، المسؤولة الإعلامية في وزارة الشؤون الدينية، إن “الامام كان يعمل منذ آب (أغسطس) 2012، في أحد جوامع ولاية بن عروس (شمال شرق)، وأنه تمّ نقله قبل شهرين، وبطلب منه، إلى جامع بن قردان”.

وأفاد  النائب العام بالمحكمة الإبتدائية في مدنين، فتحي عرّوم “فتحنا بحثاً عدلياً في الموضوع، ونحن بصدد سماع الشهود”.

وأضاف أن الإمام سيمثل يوم الإثنين المُقبل أمام المحكمة، “لمقاضاته بتهمة القذف (الثلب) العلني، بموجب الفصلين 245 و247 من القانون الجزائي التونسي”.

ولفت إلى أن “الامام أنكر، (الخميس)، عند التحقيق معه أن يكون وصف الجندي القتيل بالطاغوت”، ودفع بأن “هناك من هو أصلح مني لإمامة الناس في صلاة الجنازة”.

وتُطلق “جماعة أنصار الشريعة بتونس”، التي صنّفتها السلطات في آب (أغسطس) 2013، تنظيماً “إرهابياً”، على عناصر الأمن والجيش في تونس اسم “طواغيت”.

وتحرّض الجماعة على قتل الأمنيين والعسكريين. وقد أقام أتباع لها “ولائم” احتفالية، إثر قتل عناصر من الجيش والأمن، وفق مسؤول في وزارة الداخلية.

وأعلنت وزارة الشؤون الدينية، الأسبوع الماضي، أن “تكفييرين يسيطرون على أكثر من 40 مسجداً في تونس، وأن السلطات لم تتمكن بعد من استرجاع هذه المساجد المستعصية”

ويقول الفصل السادس من الدستور الجديد لتونس، الذي تم إقراره نهاية كانون الثاني (يناير) 2014: “تلتزم الدولة بنشر قيم الاعتدال والتسامح، كما تلتزم بمنع دعوات التكفير والتحريض على الكراهية والعنف، وبالتصدي لها”.

عن mno3-news-1