الرئيسية 3 الرجل والمرأة 3 استعيدي ثقتك بنفسك من خلال تغيير نظرتك للحياة

استعيدي ثقتك بنفسك من خلال تغيير نظرتك للحياة

بخطوات بسيطة يمكنك أن تستعيدي حماسك تجاه الحياة، وأن ترجعي ثقتك بنفسك، ولتتجاوز المحن أو تجربة الفشل اعملي على الآتي:

غيّري وجهة نظرك، هجرك زوجك بعد سنتين رائعتين من زواجكما، لأنّه يفضّل عليك امرأة أخرى قابلها منذ شهر، ما الخطأ الذي اقترفته؟ تشعرين بالذّنب، هذه هي ردّة الفعل المعتادة في وجه أيّ إخفاق، ولكن كوني متساهلة مع نفسك إذ في الحقيقة أنت لم تخسري كلّ شيء. اعتبري هذا الفشل الخطوة الفاصلة بينك وبين طريق من النّجاحات.

انفتحي على العالم، أنت غاضبة و محبطة… لا تحتفظي لنفسك بكلّ هذه المشاعر السّلبيّة. حان الوقت لتزعجي بها صديقتك المفضّلة، والدتك، أو زملائك المفضّلين… هم هنا من أجلك. لا تخجلي من التّعبير عن ذاتك فكلّ النّاس يتعرّضون للحظات من الشكّ من حين إلى آخر. أقرباؤك يعرفونك جيّدا وبإمكانهم أن يصغوا إليك بتمعّن وينصحوك بما هو مناسب.

استوعبي حقيقة الأمر، جفّت دموعك وبدأت تستطيعين التّفكير برويّة. مساعدة أحد أقربائك لك مرّة أخرى قد يكون فعّالا في جعلك تطرحين الأسئلة المناسبة. ليس الهدف من هذا هو أن تحكمي على نفسك بل لتتبيّني الأمور بشكل أوضح.

راجعي أهدافك، ماذا لو كان سبب فشلك يرجع إلى إصرارك على الوصول إلى هدف بعيد المنال؟ منذ أن أتممت دراستك لم تطلبي العمل إلاّ في الشّركات الضّخمة المعروفة والنّتيجة هي أنّك لم تحصلي بعد على عمل، راجعي معاييرك الخاصّة وحاولي أن تكوني واقعيّة في اختيار أهدافك.

احذري من اقتراف نفس الأخطاء مستقبلا، يتطلّب تجاوز الفشل منك الصّبر، يجب أن تقتنعي أنّ هذا الفشل كان خطوة إيجابيّة في حياتك، خذي وقتك ولا تتسرّعي ففي بعض الأحيان قد تغرينا مشاعرنا لإعادة إنتاج نفس المواقف التي أدّت إلى الفشل.

عن mno3-news-2