الرئيسية 3 منوعات 3 إيطالي يقتل أسرته قبل ذهابه لمتابعة المونديال

إيطالي يقتل أسرته قبل ذهابه لمتابعة المونديال

بعد أن قام بذبح أسرته المكونة من الأم وطفلين، الإيطالي “كارلو ليسي” يذهب إلى أحد المقاهي لمتابعة مباراة المنتخبين الإيطالي والإنكليزي.

رغم حضوره الهادئ وابتسامته العريضة وتشجيعه القوي لفريق منتخبه الإيطالي في المقهى،  كان الإيطالي “كارلو ليسي” والذي يعمل كمستشار بأحد شركات تكنلوجيا المعلومات، كان يخفي وراء كل ذلك وجهاً آخر ملطخاً بالدماء، فقد قام بقتل زوجته “ماريا كريستينا” (38 عاماً) وطفليهما “جوليا” (4 أعوام) وغابريلي (20 شهر)، حيث قام بنحر رقابهم وتركهم ينزفون حتى الساعة الثانية صباحاً عندما عاد إلى منزله بمنطقة “موتا فيسكونتي” بمقاطعة ميلانو الإيطالية، وذلك بعد انتهائه من مشاهدة المباراة.

وطبقاً لتقرير الـ “ديليغراف” فقد قام “ليسي” باستدعاء الشرطة هاتفياً مدعياً أنه قد تفاجأ بمشهد أسرته الدموي وأنه يرى من وجهة نظره أنهم قد تعرضوا للسرقة بالإكراه. وعلى الرغم من أن رجال الشرطة قد وجدوا الخزينة الخاصة بـ “ليسي” مفتوحة وأن المنزل تعمه بعض الفوضى، إلا أنهم تأكدوا من عدم وجود أي دليل على الدخول عنوة إلى المنزل، وهو ما أثار شكوك المحققين ودفعهم لاستجواب “ليسي” كمتهم أول في الجريمة.

وكانت نتيجة الاستجواب أن اعترف “ليسي” على الفور بارتكابه تلك الجريمة. فعلى حد اعترافه يقول إنه كان يقضي وقتاً لطيفاً هادئاً مع زوجته أثناء نوم طفليهما قبل وقوع الجريمة بساعات ثم فوجئ بنفسه يعاملها معاملة عنيفة بلا سبب واضح تطورت إلى ضرب مبرح وطعنات متكررة بسكين حاد حتى فارقت الحياة، ثم توجه بعد ذلك إلى حجرتي طفليه وطعنهما أيضاً بنفس السكين. وطبقاً لما ورد على لسان المدعي العام “غوستافو تشوبا” سينال “ليسي” العقوبة القصوى على تلك الجريمة.  

ويضيف التقرير أنه بعد انتهائه من جريمته، قام “ليسي” بتنظيف يديه وإزالة الدم عنه ثم استبدل ملابسه وتوجه إلى سيارته ليقودها إلى أحد المقاهي التي لاقى فيها أصدقاءه ليشاهدوا سوياً المباراة. وباتخاذ شهادة أصدقائه هؤلاء أكدوا أنه كان هادئاً متحمساً بشدة ومتفاعلاً مع أحداث المباراة، حيث كان يمزح ويطلق النكات ضاحكاً، وبعد انتهاء المباراة احتفل معهم بنتيجة فوز منتخبهم بهدفين مقابل هدف لنظيره الإنكليزي. وفي طريقه إلى المقهى، قام “ليسي” بإلقاء السكين الذي قتل به أسرته بأحد المصارف الموجودة في طريقه إلى المقهى.

وقد أكد أحد جيران “ليسي” بأنه كان يتمتع بصفات حميدة وبحبه الشديد لأسرته، حيث أعرب لهم عن نيته إقامة حوض سباحة لهم بالمنزل قريباً، وذلك قبل وقوع الحادث بفترة قصيرة. في حين أن بعض زملائه في العمل يشيعون أنه كان على علاقة مؤخراً بإحدى زميلاته وربما كانت أسرته تمثل عقبة في طريق هذه العلاقة.

عن mno3-news-1